كشفت إحصائية  أن عدد المعارض النسائية وصل إلى 25% من المعارض والمؤتمرات السعودية خلال سبعة أشهر فقط، في مؤشر على ارتفاع الطلب على تنظيم المعارض وإقامتها نظراً للجدوى الاقتصادية والمؤشرات الوظيفية وأهميتها في فتح مجالات للرزق للسيدات ممن توفِّر لهن محلات تجارية لعرض بضائعهن، وبيَّنت الإحصائية التي أعدت من قبل البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات أن عدد المعارض والمؤتمرات النسائية للعام لـ 2014 م بلغت 49 معرضاً ومؤتمراً حتى تاريخ 16/7/2014 من إجمالي 190 معرضاً ومؤتمراً عاماً بنسبة بلغت حوالي 25%، في حين أقيمت وافتتحت حوالي 8 معارض ومؤتمرات نسائية في العام 2013 من إجمالي 50 معرضاً ومؤتمراً عاماً أقيمت على مستوى مناطق المملكة لمدة ثلاثة أشهر «بداية من 30/9/2013م وحتى نهاية العام 2013م» بواقع 16% من المعارض.
ووجهت وزارة العمل ومجلس الغرف التجارية بالتعاون مع شركات المعارض ومؤسسات التنظيم الخاص بالمؤتمرات، إلى أهمية إقامة مثل هذه المعارض ورفع تقارير مفصلة عن الجدوى الاقتصادية، وعلمت «الشرق» أن هنالك دراسة من مجلس الغرف التجارية تتبنى زيادة عدد المعارض واستمرارها وعدم انقطاعها في المناطق بالتعاون مع وزارة العمل ومؤسسات القطاع الخاص لتوفير فرص تجارية للسيدات، وتوفير مجالات بيع للأسر المنتجة لعرض منتجاتهم حيث يمكنهم الاستفادة من التجربة بتوفير منتجاتهم في المعارض الخاصة وفي المهرجانات المختلفة، مستفيدين من عائد الربح من خلال المعارض والمؤتمرات النسائية.