نشرت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية تقريرا عن دورات تعليمية في التمويل والادخار لمساعدة اللاجئات السوريات في لبنان على تدبير شئونهن المعيشية في ظل غياب أي أمل في التوصل لحل قريب للأزمة السورية الراهنة.
وأشار التقرير إلى أن بعض المؤسسات غير الحكومية لجأت إلى مساعدة اللاجئين السوريين والفقراء في لبنان على تطوير مهاراتهم كي يستطيعوا التعامل مع المساعدات والموارد المحدودة المتاحة لهم.
ونقلت الصحيفة عن جورجيت دالالا – القائمة على أحد هذه الفصول الدراسية: "هؤلاء في حاجة أكثر لتعلم استراتيجيات التمويل، فبعضهم ليس لديه ما يمكنه من الذهاب إلى الطبيب (حال المرض)".
ويأتي التدريب التمويلي في إطار مشروع جديد تشرف عليه لجنة الإنقاذ الدولية ومنظمة "المجموعة" للتمويل الميسر في لبنان.
ويوضح التقرير أن لجنة الإنقاذ تمنح مجموعة مختارة من النساء نحو 200 دولار شهريا، بينما توفر منظمة "المجموعة" دورات دراسية لتعليم كيفية وضع الميزانية وسبل الإدخار والتعرف على أفكار خاصة بالتخطيط لمشروعات على المدى البعيد.
ويضيف التقرير أن معظم المستفيدات من المشروع لاجئات سوريات ولبنانيات فقيرات لم يسمعن من قبل عن التخطيط التمويلي، كما أن ثلثهن على الأقل لا يستطعن القراءة أو الكتابة.